القائمة الرئيسية

الصفحات

مدرسة الثيتا هيلنج للعلاج بالطاقة الحيوية l الأستشفاء الذاتي

مدرسة الثيتا هيلنج للعلاج بالطاقة الحيوية l الأستشفاء الذاتي

 انتشرت في الفترة الأخيرة العديد من المدارس الروحية التي تعتمد علي العلاج بالطاقة الحيوية والإستشفاء الذاتي ومن أشهر هذه المدارس هي مدرسة الثيتا او ما يعرف باسم "Theta Healing" ، فما هو العلاج باستعمال تقنيات الثيتا هيلنج وهل يمكن لهذه المدرسة تحقيق علاج طبيعي يشبة الطب التقليدي .


في هذه المقال سوف نوضح تعريف الثيتا هيلنج ومدي اهميتة والإنتقادات التي وجهت إليه والتجارب الحقيقية التي تم رصدها من خلال مدرسة الثيتا بإعتبارها احد مدارس العلاج بالطاقة الحيوية والإستشفاء الذاتي .


مدرسة الثيتا هيلنج للعلاج بالطاقة الحيوية l الأستشفاء الذاتي



ماهي مدرسة الثيتا هيلنج ؟

الثيتا هيلنج هي أحد تقنيات التأمل ، والتي أنشأتها "فيانا ستيبال" وذلك عام 1995 م ، وتعتمد هذه المدرسة العلاجية علي تطوير حالة الحدس من خلال تطوير القدرات الدماغية للإنسان وتغيير موجة الدورة الدماغية إلي موجات ثيتا ، فتعد موجات ثيتا ذات تأثير ملحوظ علي الحالة الشعورية للإنسان مما ينعكس علي حالتة الصحية كما سنوضح في هذا المقال .


كيفية إستعمال الثيتا هيلنج في الكشف علي المريض :

يعتمد المعالج باسلوب الثيتا هيلنج علي المقابلة الشخصية مع المريض ويبدأ في إستقصاء بعض البيانات منه من خلال توجيه الأسئلة والتي يمكن أن تتم بدون مقابلة شخصية بل يمكن الإكتفاء بمكالمة تليفونية .


ويعتمد المعالج علي الإجابات التي يحصل عليها من المريض لمعرفة المعتقدات الراسخة في ذهنة والتي تؤثر بشكل مباشر علي حالتة الشعورية العاطفية والنفسية نظرا لكون المعتقدات في عقل الإنسان تؤثر بشكل مباشر علي صحتة العامة .


الفلسفة التي تعتمد عليها مدرسة الثيتا هيلنج :

وفقا لما قالتة "فيانا ستيبال" مؤسسة مدرسة الثيتا وهي ايضا اخصائية العلاج الطبيعي بامريكيا ، أن مدرسة الثيتا العلاجية تعتمد علي ما يعرف باسم "مستويات الوجود السبعة" وأن ذلك يعني أن مستويات الوجود تعمل علي بناء إطار يظهر أهمية "خالق كل ما هو موجود" وأن المستوي الإعلي يعرف باسم "مكان الحب المثالي" .


ووفقا لقولها ايضا أن تعلم تقنيات الثيتا هيلنج متاح لكل إنسان ولا يعيقة في ذلك خلفيتة الثقافية أو الدينية أو الأصل الذي نشأ فيه ، وقد أوضحت فيانا ستيبال أنها تقنيات الثيتا قد ساعدتها علي التشافي سريعا من مرض السرطان ، واوضحت من خلال حديثها أن مدرسة العلاج بالثيتا هيلنج يستطيع ان يحد من فيروسات نقص المناعة عند الإنسان بل قد يجعل الساق التي تم بترها تنمو مرة أخري .


توضيح لفكرة الثيتا هيلنج وكيفية عملها :

اكتشف المهتمين بهذا العلم قدرة طاقة الثيتا علي تغيير ال "DNA" للإنسان وأن هذا العلم موجود منذ العصور القديمة ونحن فقط اعدنا اكتشافة .


فمن خلال بعض التقنيات يمكن إعادة برمجة الحمض النووي "DNA" كما يمكن إعادة برمجة العقل الباطن وتنظيفة من المعتقدات والمشاعر السلبية العالقة به والتي تؤثر علي حياتك دون أن تدرك أنها سبب الكثير مما تعاني منه .


تعتمد مدرسة الثيتا العلاجية علي الفيزياء الكمومية "فيزياء الكم" وموجات الثيتا التي تصدر عن الدماغ وأن هذه الموجات يمكن الوصول لها في حالة اليقظة وليس اثناء النوم العميق فقط كما كان يعتقد سابقا .


في النهاية لابد أن نعلم أن مدراس الطب البديل متعددة ولكل مدرسة خصائص مميزة لها وتجارب تبني عليها صحة معتقدها ومن اشهر هذه المدارس مدرسة "البرانا" و"الريكي" ، وهي مدارس لا تختلف كثيرا عن مدرسة الثيتا فجميعهم يعتمدون علي الطاقة الحيوية في علاج الجسد الأثيري والجسد البيولوجي .


ولا ننسي دائما أن الطب التقليدي هو الأساس الذي لا غني عنه وأن المدارس الروحية والشفائ الذاتي مدارس مساعدة حتي وإن كانت قادرة علي الوصول للشفاء التام في كثير التجارب .


reaction:

تعليقات